Íبرنجى حقيقت: بابِ ربوبيت و سلطنتدر|@

*كه، إسمِ ربّڭ جلوه‌سيدر.|@

* هيچ ممكن ميدر كه: شأنِ ربوبيت و سلطنتِ الوهيت، باخصوص بويله بر كائناتى، كمالاتنى گوسترمك ايچون غايت عالى غايه‌لر و يوكسك مقصدلر ايله ايجاد ايتسين، اونڭ غايات و مقاصدينه قارشى ايمان و عبوديتله مقابله ايدن مؤمنلره مكافاتى بولونماسين. و او مقاصدى ردّ و تحقير ايله مقابله ايدن أهلِ ضلالته مجازات ايتمه‌سين؟|@

Íايكنجى حقيقت: بابِ كرم و رحمتدر|@

*كه، كريم و رحيم إسمنڭ جلوه‌سيدر.|@

* هيچ ممكن ميدر كه: گوسترديگى آثار ايله نهايتسز بر كرم و نهايتسز بر رحمت و نهايتسز بر عزّت و نهايتسز بر غيرت صاحبى اولان شو عالمڭ ربّى· كرم و رحمتنه لايق مكافات، عزّت و غيرتنه شايسته مجازاتده بولونماسين. أوت شو دنيا گيديشاتنه باقيلسه گورولويور كه· أڭ عاجز، أڭ ضعيفدن طوت|@

&﴿ (حاشيه): رزقِ حلال، إقتدار ايله آلينماديغنه، بلكه افتقاره بناءً ويريلديگنه دليلِ قطعى: إقتدارسز ياورولرڭ حسنِ معيشتى و مقتدر جاناوارلرڭ ضيقِ معيشتى· هم ذكاوتسز باليقلرڭ سميزلگى و ذكاوتلى، حيله‌لى تيلكى و مايمونڭ دردِ معيشتله وجودجه ضعيفلگيدر. ديمك رزق، إقتدار و إختيار ايله معكوسًا متناسبدر. نه درجه إقتدار و إختيارينه گوونسه، او درجه دردِ معيشته مبتلا اولور.﴾|@

*تا أڭ قوىيه قدر هر جانلىيه لايق بر رزق ويريلييور. أڭ ضعيف، أڭ عاجزه أڭ ايى رزق ويريلييور. هر دردلىيه اومماديغى يردن درمان يتيشديريلييور. اويله علوى بر كرمله ضيافتلر، إكراملر اولونيور كه، نهايتسز بر كرم ألى ايچنده ايشلديگنى بداهةً گوسترييور.|@