اون اوچنجى مكتوب

﴿بِاسْمِهِ ٭ وَ اِنْ مِنْ شَيْءٍ اِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ﴾

﴿اَلسَّلَامُ عَلٰى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدٰى وَ الْمَلَامُ عَلٰى مَنِ اتَّبَعَ الْهَوٰى﴾

عزيز قارداشلرم!

حال و إستراحتمى و وثيقه ايچون عدمِ مراجعتمى و حالِ عالم سياستنه قارشى لاقيدلغمى پك چوق صورييورسڭز. شو سؤاللريڭز چوق تكرّر ايتديگندن، هم معنًا ده بندن صورولديغندن· شو اوچ سؤاله، يڭى سعيد دگل، بلكه أسكى سعيد لسانيله جواب ويرمگه مجبور اولدم.

برنجى سؤالڭز:

إستراحتڭ ناصل؟ حالڭ نه‌در؟

الجواب:

جنابِ أرحم الرّاحمينه يوز بيڭ شكر ايدييورم كه· أهلِ دنيانڭ بڭا ايتديگى أنواعِ ظلمى، أنواعِ رحمته چويردى. شويله كه:

سياستى ترك و دنيادن تجرّد ايده‌رك بر طاغڭ مغاره‌سنده آخرتى دوشونمكده ايكن، أهلِ دنيا ظلمًا بنى اورادن چيقاروب نفى ايتديلر. خالقِ رحيم و حكيم او نفيى بڭا بر رحمته چويردى. أمنيتسز و إخلاصى بوزاجق أسبابه معروض او طاغده‌كى إنزوايى· أمنيتلى، إخلاصلى بارلا طاغلرنده‌كى خَلْوته چويردى.